سيناء | يوم دامٍ شهدته مناطق شمال شرق سيناء، أمس، سقط خلاله قتلى وجرحى من المواطنين، إثر استهداف طائرات من دون طيار، يُخشى أن تكون إسرائيلية، منازلهم في مناطق جنوب رفح والشيخ زويد.

وبحسب شهود عيان، فإن صاروخاً أطلقته طائرة إسرائيلية من دون طيار على منزل يعود إلى أسرة تقيم في قرية نجع شيبانه، التابعة لقرية المهدية جنوبي رفح، وأدى إلى مقتل طفل يدعى محمود مريشد (12 عاماً)، وإلى إصابة أخرى، بالغة الخطورة.
وكان صاروخ آخر قد سقط ليل الأحد على منزل يعود إلى المواطن محمد ناصر أبو فريح في قرية المهدية، أدى إلى مقتل سيدتين من أسرة واحدة، وإصابتين.

كذلك أصيب طفلان آخران بإصابات متفرقة جراء سقوط قذيفة على منزلهما في منطقة المطلة جنوب غرب مدينة رفح الحدودية في شمال سيناء، فيما أصيب المواطن سالم أبو شنب من سكان منطقة السدرة، شرقي الشيخ زويد، إثر سقوط قذيفة عشوائية سقطت على منزله، ليل السبت، ونُقل إلى مستشفى الإسماعيلية الجامعي لتلقي العلاج.
وتسود حالة من الاستياء الشعبي في سيناء بسبب القصف الجوي العشوائي لقرى تقع جنوبي الشيخ زويد ورفح بطائرات من دون طيار، وسط مطالبات شعبية بتصريح عسكري يؤكد أنّ تلك الطائرات مصرية وليست إسرائيلية.
وتقول مصادر قبيلة من أهالي رفح والشيخ زويد إن قيام طائرات في منطقة الحدود بقصف منازل المواطنين، سيكون له ردود فعل عنيفة جداً.
في غضون ذلك، دهمت، أمس، حملات عسكرية في مناطق جنوب رفح وجنوب الشيخ زويد منازل المواطنين واعتقلت العشرات منهم، رداً على هجوم الخميس الماضي الذي وقع في العريش.
في المقابل، نظم العشرات من الأهالي وقفة احتجاجية، تنديداً بالأحداث الإرهابية واستنكاراً لاستباحة دماء المصريين، ولتوجيه رسالة مفادها أن سيناء وأهلها جزء لا يتجزأ من الشعب المصري.