نفى رئيس الوزراء الجزائري، عبد المالك سلال، يوم أمس، عزم رئيس الجمهورية على إجراء أي تعديل وزاري حالياً. ورداً على تصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، عمار سعداني، التي أعلن فيها قبل أيام وجود هذا المشروع، أكد سلال، على هامش جلسة لمجلس الأمة (الغرفة الثانية في البرلمان)، أنه ليس هناك أي تعديل حكومي مبرمج في أجندة الرئيس عبد العزيز بو تفليقة في الوقت الراهن.


وكان سعداني، قد أعلن، في 7 كانون الثاني الماضي، تعديلا وزاريا مرتقبا على حكومة سلال، مؤكداً أنه سيحصل في الأسبوع نفسه. وفي منتصف الشهر الماضي، علق سعداني، على تأخر إعلان التعديل الوزاري، بالقول إن بو تفليقة «يشتغل حالياً على ملفات عدة بينها التعديل الحكومي ومشروع تعديل الدستور»، من دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول المشروعين. وكان آخر تعديل حكومي أجراه الرئيس الجزائري يوم 5 أيار 2014، بعد إعادة انتخابه لولاية رابعة في انتخابات الرئاسة التي جرت في شهر نيسان الماضي. وجدد بو تفليقة خلال التعديل الثقة في سلال الذي يترأس الحكومة منذ عام 2012، كما استثنى وزارات سيادية مثل الداخلية والخارجية من هذا التعديل.

(الأناضول)