بغداد: بدء استعمال «كاشف الكذب»


بدأت السلطات العراقية استعمال تقنية «كشف الكذب» في التحقيقات مع «الإرهابيين» والمقاومين للاحتلال الأميركي. وفي احتفال في المنطقة الخضراء وسط بغداد أول من أمس، جرى تخريج ثمانية منتسبين من وزارتي الدفاع والداخلية العراقيّتين في الدورة الأولى «للعمل على جهاز كشف الكذب» بعد تدريب استمر ستة أشهر، قدمته وأمّنت معداته الولايات المتحدة. وصُنع جهاز كشف الكذب في كندا وتبلغ قيمته 5500 دولار. وقد أهدت الولايات المتحدة خمسة منه إلى العراق.

حكومة المالكي تنسّق
نفطياً مع أربيل


من ضمن الجهود المبذولة لتسوية الخلافات بين حكومتي بغداد وكردستان العراق، زار وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان البرزاني، وبحث معه الخلافات القائمة بين الطرفين على خلفية العقود النفطية التي توقّعها حكومة أربيل من دون الرجوع إلى حكومة نوري المالكي. كما تصدّر النقاش إمكان تصدير نفط الإقليم الكردي عبر ميناء جيهان التركي فقط. وقال الشهرستاني «بحثنا مع حكومة إقليم كردستان مسألة ربط صادرات النفط العراقي، ليصدّر عبر الأنبوب الرئيسي عن طريق تركيا». يُذكَر أن السلطات التركية وجّهت دعوة إلى البرزاني أول من أمس لبحث مجموعة من القضايا، بينها التنسيق ضد حزب العمال الكردستاني، وضخّ نفط العراق عبر تركيا.

... وتنشئ هيئة لإعانة الأرامل

قرّرت الحكومة العراقية أمس إنشاء دائرة تعنى بالأرامل اللواتي فقدن أزواجهن في أعمال العنف، وتخصيص راتب شهري يبلغ حوالى 120 دولاراً للّواتي ليس لديهن مورد ثابت.
ونقل بيان حكومي عن المستشار الإعلامي في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، عبد الله اللامي، قوله إن «مجلس الوزراء خصّص رواتب شهرية للأرامل والمطلّقات والنساء العوانس ممن بلغن سن 35 عاماً، وليس لديهن مورد ثابت». وأوضح اللامي أن «الرواتب تصل إلى 150 ألف دينار (120 دولاراً) لكل من هذه النساء، فضلاً عما نسبته 25 في المئة من الراتب المخصص لهذه الفئات لكل طفل يتبع لهن».
(الأخبار، أ ف ب)