إسرائيل تحتجز فلسطينيّين انفرادياً لأكثر من 20 عاماً


أعلن تقرير صادر عن رابطة أطباء لحقوق الإنسان الإسرائيلية أن «سلطة السجون الإسرائيلية تحتجز أسرى فلسطينيين في زنازين عزل انفرادي لفترات تزيد أحياناً عن عشرين عاماً». وأضاف إن «ظروف احتجازهم أصعب بكثير من احتجاز سجناء يهود في زنازين انفرادية». وأضاف التقرير إنه «يجري احتجاز الأسرى الفلسطينيين بشكل انفرادي في زنازينهم لمدة 23 ساعة في اليوم، من دون أن يلتقوا أحداً. كما لا توفّر لهم سلطات السجون الحد الأدنى من الشروط المطلوبة لقضاء الوقت، ولا يُسمح لهم بالاتصال مع أقاربهم. وأحياناً تُمنع الزيارات عنهم لفترات طويلة».
(يو بي آي)

ليفني تنهي المفاوضات مع «العمل» اليوم

أبلغت رئيسة حزب «كديما» المكلفة تأليف حكومة جديدة، تسيبي ليفني، قادة في حزب «العمل» أنها تريد «إنهاء المفاوضات الائتلافية وصياغة الاتفاق بين كديما والعمل في أسرع وقت ممكن»، وأنه «ينبغي إنهاء هذه العملية اليوم أو غداً (الاثنين)». ونقل موقع «يديعوت أحرونوت» الإلكتروني عن وزراء من «العمل» تحدثت معهم ليفني قولهم، «إنها مصرة على التوصل إلى اتفاق غداً (الاثنين) وبأي ثمن». وأوضح الموقع أن قادة «العمل» «يقدّرون أن الاتفاق سيجري إغلاقه اليوم، ولو على مستوى اتفاق مبادئ في هذه المرحلة». وأضافوا إن «إيهود باراك وجّه رسالة إيجابية، بتأكيده وجود قاعدة للاتفاق، لكنه يريد رؤية الصياغات والمسودات».
(الأخبار)

عطري: سوريا ركن للحل في المنطقة

أعلن رئيس مجلس الوزراء السوري، محمد ناجي عطري، أمس أن «بلاده تمثّل ركناً لحل مشاكل المنطقة وتحقيق الاستقرار والأمن فيها»، مؤكداً «حرصها على تحقيق السلام العادل والشامل وفق القرارات الدولية». ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن عطري قوله إن «سوريا بتمسكها بالثوابت الوطنية والقومية تعتبر ركناً أساسياً في حل مشكلات المنطقة، وهي بإمكانات شعبها قادرة على مواجهة التحديات التي تتعرض لها».
(يو بي آي)