وزراء العدل العرب يدعمون البشير


عقد وزراء العدل العرب اجتماعاً استئنائياً في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة أمس، لبحث الوسائل القانونية التي يمكن أن يردوا بها على مذكرة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو، التي تطلب إلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير.
وخلال الجلسة الافتتاحية، قال وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي، حسين ناصر الحريتي، إن «الهدف من الاجتماع هو اتخاذ موقف قانوني عربي موحد تجاه مذكرة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية».
(رويترز)

القرضاوي ينفي تشيّع ابنه

جدّد الداعية الإسلامي السني الشيخ يوسف القرضاوي مواقفه من الشيعة، قائلاً إنهم «يحاولون غزو المجتمعات والدول السنية»، مهدداً «بمقاطعة جهود التقارب بين المذاهب الإسلامية التي يشارك فيها».
وقال القرضاوي، لصحيفة «المصري اليوم»، «أنا مؤمن بما قلت ولا سبيل لتبديل رأيي»، مجدداً اتهمامه إيران «بمحاولة التمدد وتشييع الأقطار الإسلامية السنية». وأضاف أن «حديثه عن المد الشيعي ليس فيه مبالغة»، مؤكداً أن «الإيرانيين اعترفوا بذلك ضمنياً في ردهم عليه حين قالوا إن هذا المد من معجزات آل البيت». ونفى ما تردّد عن تشيّع ابنه عبد الرحمن، قائلاً إنه «لا يزال سنياً، لكنه معجب بـ(الأمين العام لحزب الله) حسن نصر الله ونموذج المقاومة اللبنانية».
(يو بي آي)

طنطاوي يرحّب بتغريم صحافيّين اتُهما بشتمه

رحب شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، أمس، بالحكم الذي أصدرته محكمة مصرية بفرض غرامة على صحافيّين مصريين أدانتهما بشتمه. وأعلن أنه «راض بحكم القضاء بعد الدعوة التي أقامها ضد رئيس تحرير جريدة الفجر عادل حمودة، والصحافي محمد الباز، متهماً إياهما بإهانته».
وقضت محكمة جنايات بتغريم كل من حمودة والباز 80 ألف جنيه، وإلزامهما بسداد تعويض مالي مؤقت قدره 5 آلاف جنيه لشيخ الأزهر.
(يو بي آي)