قال النائب عاطف مجدلاني في بيان أمس إن وزير الصحة العامة محمد جواد خليفة يعمل جدياً على ملف الأدوية المهربة والمزوّرة، مشيراً إلى أن خطة تسعيرة الدواء الجديدة أدت إلى خفض الدواء بنسب جيدة. وأوضح مجدلاني في بيان أمس أن لجنة الصحة النيابية التي اجتمعت، أول من أمس، وناقشت بإسهاب موضوع الأدوية المهربة والمزوّرة، والسبل المثلى لمعالجة هذا الملف الحساس الذي يهم كل المواطنين، بحضور خليفة، الذي قدّم شرحاً عن عمل الوزارة ومشاريعها المستقبلية، وقد تبيّن «أن الوزارة تقوم بعمل جدّي في هذا الإطار، وخصوصاً لجهة المضي قدماً في تطبيق خطة تسعيرة الدواء الجديدة، التي أدت إلى خفض سعر الدواء بنسب جيدة»، لافتاً إلى أن لجنة الصحة أقرّت بعد الاستماع إلى تقرير الوزير، إعادة العمل بالمادة 80 التي تنص على اعتماد تسعيرة موحّدة لبيع الدواء في الصيدليات وفق التسعيرة الرسمية التي تحددها وزارة الصحة».

وبحسب مجدلاني، فإن هذا القرار يأتي ضمن خطة متكاملة تعتمدها لجنة الصحة النيابية، بهدف مواجهة موجة تفشي الأدوية المزوّرة والمهربة، فقد أعادت التذكير بالتوصية التي سبق أن أصدرتها والتي تنص على تأليف لجنة مشتركة من وزارة الصحة والنيابة العامة التمييزية ونقابة الصيادلة، مهمتها التفتيش في الصيدليات وفي كل المستوصفات والأمكنة التي يمكن أن تتعاطى تجارة توزيع الدواء لضبط مخالفات الدواء المهرب والمزوّر، إضافة إلى المراقبة التي يقوم بها التفتيش الصيدلاني في الوزارة والتفتيش الذي تقوم به نقابة الصيادلة.
ورأى أن ملف الدواء إنساني حساس، تتجاوز خطورته الاستغلال السياسي والانتخابي، طالباً من المهتمين مساعدة اللجنة والتعاون مع الوزارة والجهات المعنية لضبط المخالفات.
(الأخبار)