قائد سلاح البرّ الإسرائيلي في كشمير


ذكرت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية أمس أنَّ قائد سلاح البر الإسرائيلي، الجنرال آفي مزراحي، «حلَّ ضيفاً على ضباط سلاح البر الهندي». وتابعت أنه كان أيضاً بضيافة وحدات الكومنادو وسلاح المدرعات الهندي، «حتى إنَّه وصل إلى مقاطعة كشمير الخطيرة».
ونقلت «معاريف» عن وسائل إعلام أجنبية قولها إنَّ الجنرال مزراحي نُقل من العاصمة الهندية نيودلهي إلى كشمير، «من أجل القيام بزيارة خارجة عن برنامجه المخطط». وبحسب وسائل الإعلام في كشمير، فإنَّ «ضباطاً تابعين لوحدات كوماندو الجيش الإسرائيلي يبنون برنامج عمل للوحدات المقاتلة في الجيش الهندي للتأقلم مع التهديدات المختلفة في كشمير». وتابعت الصحيفة أنَّ زيارة الجنرال الإسرائيلي أجريت تحت غطاء من السرية خشية اندلاع أعمال شغب في المنطقة إذا تبين أنَّ ضابطاً إسرائيلياً موجوداً هناك. ونقلت الصحيفة عن ضابط في سلاح البر قوله: «نحن نقدّم إليهم معرفة كبيرة قائمة على أساس العبر التي استخلصها الجيش الإسرائيلي من تأقلمه مع المنظمات الإرهابية الفلسطينية والاحتجاج الشعبي، يشمل خرق النظام العام».
(الأخبار)

موسى: المبادرة العربية ليست موناليزا

استبعد الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، بعد لقاء مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا في القاهرة، التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين خلال العام الجاري، موضحاً أن المفاوضات بين الجانبين «لا تسير في طريق منتج».
وقال موسى إن «استمرار الوضع على ما هو عليه أصبح موضعاً لإشاعة اليأس والإحباط في الشرق الأوسط»، مؤكداً «لم نعد نقبل زيارات وكلام ونتحدث عن نشاط، وهو نشاط غير منتج، والوقت يضيع والوعود تطير في الهواء». وأكد موسى ضرورة «الأخذ بالمبادرة العربية»، مشيراً إلى أنها «ليست موناليزا توضع على الحائط وتعجب بها، بل وثيقة هامة تمثّل الموقف العربي». وأضاف «إما أن يجري الأخذ بالمبادرة العربية والتفاوض على أساسها أو لا يجري أخذها».
(يو بي آي)