وصل وفد يضم شيوخ عشائر ورجال دين من محافظة الأنبار إلى محافظة كربلاء، أمس، للقاء السيد عبد المهدي الكربلائي، وهو ممثل المرجع الديني علي السيستاني، بهدف المطالبة بالضغط على الحكومة المركزية لدعم الأنبار عسكرياً، بحسب ما أعلن عضو في الوفد.


وقال الشيخ خضر الجغيفي، لوكالة «الأناضول»، إن «الهدف من الزيارة هو مطالبة المرجع الديني السيستاني بالضغط على الحكومة التي يرأسها حيدر العبادي، بإرسال المزيد من الدعم العسكري إلى محافظة الأنبار بعدما تلكأت الحكومة بإرسال التعزيزات العسكرية إلى محافظة الأنبار وإلى ناحية البغدادي رغم كثرة نداءات الاستغاثة».
وأضاف قائلاً «زيارتي مع عدد من شيوخ عشائر محافظة الأنبار من الموجودين في ساحات القتال وبعض رجال الدين بالسيد عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجع الديني علي السيستاني في كربلاء تأتي لاطلاعه على الوضع الأمني في المحافظة وتحديداً ناحية البغدادي غربي الرمادي، التابعة للأنبار بعد سيطرة داعش على أجزاء من الناحية».
وتابع الجغيفي: «أبلغنا ممثل السيستاني أننا بحاجة إلى مزيد من الدعم على مستوى المواد الغذائية لقضاء حديثة المحاصر، وقد وافقت المرجعية على إيصال مواد غذائية عاجلة إلى الأنبار».
(الأناضول)