انتهت المحاكمة العسكرية الأولى من نوعها في معتقل غوانتانامو بإدانة سائق أسامة بن لادن بتقديم الدعم المادي للإرهاب رغم تنصله في دفاعه من الانتماء لفكر «القاعدة»

سليم أحمد حمدان (38 عاماً)، يمني الجنسية، اعترف خلال محاكمته بأنّه سائق زعيم «القاعدة» ومرافقه الشخصي، وبأنّه كان يتقاضى منه راتباً يبلغ 200 دولار. أُلقي القبض عليه في أفغانستان على حاجز تفتيش بعد وقت قصير من الغزو الأميركي للبلاد في تشرين الثاني 2001، ويقول المدعون إنّ حمدان كان في طريقه لميدان المعركة ومعه في سيارته صاروخان أرض ـــــ جو، فيما يقول الدفاع إنه كان عائداً من رحلة كان ينقل خلالها أطفالاً ونساءً إلى باكستان، بينهم أفراد عائلة بن لادن.
وُجّهت إليه تهم التآمر وتوفير دعم مادي للإرهاب وهي تهم قد تصل عقوبتها للسجن المؤبد، ولكن المحكمة أسقطت عنه أمس تهمة التآمر وأدانته بتهمة تقديم الدعم.
ويقول الادّعاء إنه ينتمي للدائرة الداخلية لتنظيم «القاعدة»، وإنّه بايع بن لادن، فيما يؤكّد محاموه أنّه مجرّد سائق وميكانيكي لديه، مستندين إلى شهادة خطية للمتهم بأن العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من أيلول هو خالد شيخ محمد، ومعه شهادة المتهم بالمشاركة في التخطيط للهجمات وليد بن عطاش المعتقلين في غوانتانامو.
ويدّعي محاموه بأنه تعرّض للحرمان من النوم ولأساليب قاسية خلال احتجازه من أجل «تعزيز قدرة انتزاع أقوال منه أو التلاعب في فحوى هذه الأقوال من طريق الحرمان من النوم أو المزج بين أمور عدة»، وأنّه تعرّض أيضاً لانتهاكات جنسية (قال حمدان خلال إحدى جلسات المحاكمة إنّ المحققة وضعت يدها على ساقه، وإنها لمّحت إلى رفعها أكثر إذا لم يتجاوب معها في التحقيق). كما يدّعي المحامون أنّه لم يبلّغ بحقوقه القانونية التي تحميه من إدانة نفسه، والتي يحصل عليها المشتبه بهم المحتجزون في قضايا أميركية جنائية وعسكرية.
وعرض محامو الدفاع قائمة بأسماء 40 شخصاً استجوبوا حمدان عام 2002، بينهم 21 ضابطاً من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي. ولم تتضمن القائمة وكالة المخابرات المركزية الأميركية المعروف بأنها تستجوب المشتبه في تورطهم في الإرهاب باستخدام أساليب قاسية.
محاكمته هي الأولى من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية، افتتحها حمدان على أن تلحق بها سلسلة محاكمات عسكرية أخرى لعدد من المعتقلين المرتبطين بتنظيم «القاعدة». تميزت محاكمته بالسرية، كما كانت الأدلة أيضاً سرية وفقاً لما يسمح به قانون صادر عن الكونغرس الأميركي. ومن المتوقع أن يواجه حمدان حكماً بالسجن المؤبد في الجلسة اللاحقة.
(الأخبار)