وقّع رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر ورئيس الهيئة الإيرانية للمساهمة في إعادة إعمار لبنان حسام خوشنويس اتفاق هبة لتأهيل طريق الناقورة ـ مرجعيون. هذه الطريق تمتد على طول 80 كيلومتراً وبعرض 8 أمتار، وهي تتسم بأهمية بالغة لكونها تربط الساحل بالداخل، وتؤمّن التواصل بين 19 مدينة وبلدة وقرية جنوبية. وأوضح الجسر أن «هذا المشروع يتكامل مع خطة المجلس في قطاع النقل والأوتوسترادات، لأن طريق الناقورة ـــــ مرجعيون تمثّل امتداداً لطريق صور ـــــ الناقورة التي ينفّذها المجلس حالياً بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية». وأشاد الجسر بالمساعدات الإيرانية، مشيراً إلى أنها عبارة عن «مساعدات عينية، وأن الطريق موضوع الهبة تتولّاها شركات إيرانية تصميماً وتنفيذاً بإشراف فني من مجلس الإنماء والإعمار، وأن العمل سيبدأ خلال أسبوع».

وقال السفير الإيراني محمد رضا شيباني إن قيمة المساعدات الإيرانية للبنان ضمن البروتوكول الموقّع بين الجانبين تصل إلى 100 مليون دولار، تنفق على مرحلتين، موضحاً «أن تنفيذ هذا البروتوكول ينتظر حل بعض الملاحظات التقنية التي يتوقف عندها مصرف لبنان، وأن اللجنة الاقتصادية الإيرانية ـــــ اللبنانية المشتركة ستجتمع قريباً وسيكون هذا الموضوع في صلب المناقشات».
وأضاف شيباني إن «المساعدة التي تقدمها إيران اليوم للبنان هي في مجال إزالة آثار العدوان الإسرائيلي عليه في تموز 2006، وهي بادرت إلى إنشاء عدد من المشاريع الإنمائية والاجتماعية لإزالة هذه الآثار، تمثلت في إعادة بناء الجسور والطرق والمستشفيات والمدارس ودور العبادة وتقديم مساعدات للبلديات وتأهيل الطرق وإيجاد بعض المناطق الخضراء، إضافةً إلى إيصال الكهرباء إلى القرى المتضررة من الحرب».
وأعلن أن «إيران لم تضع سقفاً لهذه المساعدات والمساهمات»، مشدداً على «أن موقفها هذا ليس طارئاً بل استراتيجي».