استكمال المرحلة الأخيرة من «صفقة التبادل»


أفرجت إسرائيل أمس عن خمسة أسرى فلسطينيين في إطار اتفاق تبادل الأسرى مع حزب الله. وأكدت المتحدثة باسم سلطة السجون الاسرائيلية، يارونا لينهار، «إن خمسة معتقلين فلسطينيين أفرج عنهم من سجن هاشارون (القريب من نتانيا شمالي تل أبيب) وسيُنقلون الى معبر شعار افراييم» بين إسرائيل والضفة الغربية. وأوضحت لينهار أن المعتقلين المفرج عنهم من القاصرين الذين رشقوا حجارة وزجاجات حارقة وكان يفترض إطلاق سراحهم جميعهم قبل نهاية عام 2009. ويأتي إفراج السلطات الإسرائيلية في إطار المرحلة الأخيرة من صفقة التبادل التي تم التوصل إليها مع حزب الله.
(ا ف ب)

اعتقال فلسطيني «تجسّس لمصلحة» حزب الله

سمحت أجهزة الأمن الإسرائيلية بالنشر عن اعتقال أحد سكان قلنسوة في المثلث العربي بتهمة «التجسس في إسرائيل لمصلحة حزب الله». وقُدّمت لائحة اتهام ضد خالد قشقوش (29 عاماً) أمس في المحكمة في «بيتاح تكفا». وورد في وسائل الإعلام الإسرائيلية أن قشقوش، الذي اعتقل في السادس عشر من شهر تموز الماضي، جنّده للعمل لمصلحة حزب الله ناشطٌ لبناني في الخمسين من عمره، خلال دراسته في ألمانيا، بالإضافة إلى تلقيه أموالاً بقيمة 13 ألف يورو.
وبحسب التهم الموجهة إليه، التقى قشقوش خلال دراسته الطب في مدينة غوتنغن في ألمانيا بالدكتور هشام حسن، الذي كان يترأس جمعية خيرية مرتبطة بحزب الله، وفق ما يقوله «الشاباك». ويضيف الشاباك أيضاً أنه خلال عام 2005، عقد قشقوش لقاءات متعددة في ألمانيا مع لبناني ناشط في حزب الله، قدم له خلالها معلومات عن إسرائيل، من ضمنها أسماء طلاب عرب يدرسون في الخارج من أجل تجنيدهم لحزب الله، وأن الحزب طلب منه محاولة الحصول على عمل في أحد المستشفيات الإسرائيلية من أجل جمع معلومات عن عناصر الأمن والجنود الذين يمكثون في المستشفى. ويشتبه أيضاً في أن يكون قشقوش قد تلقى تدريباً على تجنّب عمليات الرصد والمراقبة، إلا أنه اعتُقل حال عودته إلى إسرائيل في مطار اللد.
(الأخبار)