كشف مخبأ أسلحة في سيناء


عثرت الشرطة المصرية أمس على مخبأ للأسلحة، هو الثالث من نوعه الذي يُكتشف خلال أقل من 10 أيام في صحراء سيناء. وكشف مسؤول مصري عن أنّ الأسلحة كانت معدَّة لإرسالها إلى غزّة. وقال إنّ الشرطة المصرية عثرت، بناءً على معلومات، على المخبأ الذي عثر فيه على مئة كيلوغرام من مادة «تي أن تي»، و5 قنابل و5 قذائف هاون و9 ألغام مضادة للدبابات.
(أ ف ب)

«الأقصى» تتبرّأ ممن يقبل «عفو» الاحتلال

رام الله ـ أحمد شاكر
دعت «كتائب شهداء الأقصى»، الجناح العسكري لحركة «فتح»، عناصرها في الضفة الغربية إلى رفض الانسياق لدعوات الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية إلى تسليم أسلحتهم، مطالبةً إياهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات نوعية رداً على جرائم الاحتلال المتواصلة.
وأكدت «كتائب الأقصى»، في بيان تلقّت «الأخبار» نسخة منه أمس، أن من يسلّم سلاحه، «يكون خارجاً عن إطار الكتائب وسياستها»، وأنها لن تحميه بعد ذلك.
ورأى التنظيم أنّ ادّعاء الاحتلال بالعفو عن 45 مطلوباً لديها من أبناء «الكتائب»، «ما هو إلا كذر الرماد في العيون».

اختطاف رجل أعمال إسرائيلي في نيجيريا

كشفت مصادر إسرائيلية عن أنّ رجل أعمال إسرائيلياً، يبلغ من العمر 60 عاماً، اختُطف مساء أول من أمس في مدينة بورت هاركورت، الواقعة في عاصمة ولاية ريفرز النيجيرية. وأشارت المصادر إلى أن هذا الشخص، الذي لم يُكشف عن هويته، يعمل منذ سنوات طويلة في البلاد لمصلحة شركة «غيلمو» الإسرائيلية.
وأكدت المصادر أنّ رجل الأعمال اختُطف بعد عودته من حفل أقيم في منزل حاكم الولاية، بعد مغادرته الحفل برفقة سائقه. وحينما وصلت السيارة إلى منزله، هاجمه عدد من المسلحين وألقوا السائق من السيارة واختطفوه.
يُذكَر أنّه قبل أسبوعين، التقى السفير الإسرائيلي المعتمَد في نيجيريا، موشي رام، مع القائد العام للشرطة النيجيرية، ونقل له قلق إسرائيل من تخطيط حزب الله لتنفيذ «عملية» على الأراضي النيجيرية.
(الأخبار)