أعلن «جيش الإسلام» أمس تشكيل مجموعةٍ مسلّحة جديدة تابعة له، أطلق عليها تسمية «جيش علي بن أبي طالب». وقال المتحدث باسم «جيش الإسلام»، إسلام علّوش، عبر صفحته على «تويتر» إنّ «الجيش» الجديد أُنشئ بقصد «قتال خوارج داعش»، وأرفقَ الإعلان بنشر شريطٍ مصوّر لتدريبات المسلّحين في «أوّل معسكرات جيش علي»، وفيما اكتفى علّوش بهذه التفاصيل، قالت مواقع وصفحات مُعارضة إنّ المعسكر المذكور «أقيمَ في الشّمال السوري».


ومن المُرجّح أن إنشاء المعسكر المذكور يعود إلى أواخر شهر تمّوز الماضي، فيما بدأت تدريباته فعليّاً في شهر آب. ورغم وجود مجموعات في الشمال السوري تتبع «جيش الإسلام» غيرَ أنّها مجموعات محلّيةٌ صغيرة ومحدودة النفوذ، بينما يبدو التشكيل الجديد وسيلةً لتعزيز نفوذه في الشمال، الذي يشهد سباقاً متسارعاً على النفوذ بين الدول الداعمة للمسلّحين في سوريا. ومن المعروف أن غوطة دمشق، (ومدينة دوما على وجه الخصوص) تعد المعقل الأساسي لـ «جيش الإسلام» الذي يقوده زهران علّوش، رجل السعودية الأوّل في أوساط المسلّحين.