أكدت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن المعارضة السورية وجّهت سيلاً من الرسائل الى إسرائيل، تشكر فيها المساعدة والمؤازرة وتوجيه الضربات للجيش السوري، وأيضاً تهنئة رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على فوزه في الانتخابات الاخيرة.

وذكرت الصحيفة أن رسائل التهنئة التي وصلت الى إسرائيل صدرت فقط عن «المعارضة السورية غير المحسوبة على الحركات الاسلامية»، مشيرة الى أن هذه الرسائل كانت أولى رسائل المهنئين لنتنياهو، وجاءت "بشكل مفاجئ من قبل مسؤولين كبار في المعارضة السورية، ومن بينهم رئيس اتحاد ثوار سوريا، أبو عدنان، والدبلوماسي السوري السابق، المسؤول عن العلاقات الخارجية في الاتحاد السوري المعارض، موسى النبهان".

وأكدت الصحيفة أن هاتف المسؤول عن التنسيق بين المعارضة السورية والجهات الاسرائيلية، «مندي صفدي»، تلقى عدداً كبيراً من الرسائل و«التبريكات»، تهنّئ رئيس الحكومة، نتنياهو، على فوزه، وتشكر "حكومة إسرائيل على المساعدات الانسانية خلال السنوات الاربع الماضية، من خلال فتح الحدود وإدخال الجرحى لتلقّي العلاج في المستشفى الميداني وفي مختلف المستشفيات داخل إسرائيل، وأيضاً وجّهوا الشكر لإسرائيل على الضربات التي وجهتها ضد أهداف سورية على شاكلة أسلحة خارقة للتوازن، وتأييدها لحق الشعب السوري في الحرية والديمقراطية والاستقرار الإقليمي».
(الأخبار)