لن تشارك الجزائر في العملية العسكرية الذي تقودها السعودية في اليمن، أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة يوم أمس الخميس، في تصريح صحافي على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب، موضحاً أن «الجزائر لديها موقف سياسي، وهو أن جيشها يحارب داخل أراضيها فقط»، بحسب جريدة «الشروق» الجزائرية.


الحوثيون هم طرف أساسي في المعادلة السياسية اليمنية، و«سيضطر الجميع إلى العودة إلى الحوار»، قال لعمامرة، معتبراً أنه «سيكون للقمة (العربية التي ستنعقد في شرم الشيخ) القول الفصل» في هذا الشأن، وأن الجزائر «تؤمن بالحلول السلمية وبمتطلبات الأمن القومي العربي وبالشرعية الدستورية في اليمن»، بحسب المصدر نفسه.
أما صحيفة «البوابة»، فنقلت عن لعمامرة قوله يوم أمس إنه «لا بديل من لمّ الشمل (وجعل) الفرقاء اليمنيين صفاً واحداً في مواجهة الإرهاب»، ودعوته إلى «تلبية نداء الدول الخليجية للحوار الذي أبدت المملكة العربية السعودية استعدادها لاستضافته». وعن موقف الجزائر من الدعوة إلى تشكيل قوة عربية مشتركة لمكافحة الإرهاب، قال لعمامرة إن الجزائر «تقدر الاقتراح المقدم من الرئيس عبد الفتاح السيسي، خدمة للعمل العربي المشترك والأمن القومي العربي، وفي نفس الوقت تعتقد... (أن ذلك يتطلب) التركيز على الامن والاستقرار وتنظيم البيت في كل بلد من البلدان العربية».

(الأخبار)