أعلنت «المفوضة العليا للأمم المتحدة لنزع السلاح»، أنجيلا كين، أنّ تدمير الأسلحة الكيميائية ومنشآت إنتاجها في سوريا سيكتمل في الموعد المحدد، أي في موعد أقصاه 30 حزيران.

وقالت كين، عقب اجتماع لمجلس الأمن الدولي، إنّ «عملية التدمير تجري جيداً»، مشيرة إلى إكمال الجزء الأساسي من أعمال الحفر في عدد من المنشآت. كذلك، أوضحت المسؤولة الأممية أنّ «هناك الآن ما يكفي من المواد المتفجرة التي تستخدم في عملية التدمير وأنها لا تتعثر».

وأكدت تدمير منشأتين تحت الأرض من أصل 12 منشأة (7 حظائر للطائرات و5 منشآت تحت الأرض)، مشيرة إلى تحضير كل ما يلزم لتدمير باقي المنشآت.
من جهتها، قالت دينا قعوار، مندوبة الأردن التي ترأس مجلس الأمن الدولي في نيسان، إنّ أعضاء «مجلس الأمن دعوا إلى إجراء تحقيق في استعمال مواد سامة، بعد صدور قرار مجلس الأمن الذي دان استعمال الكلور وغيره من المواد السامة في سوريا».
(الأخبار)