أكد السفير الروسي في سوريا، ألكسندر كينشاك، أنّ بلاده «مستمرة في تزويد دمشق بكل ما يلزم لتأمين القدرات الدفاعية للقوات المسلحة السورية، انطلاقاً من واجبها كحليف يقف في الخندق ذاته بمواجهة العدو المشترك المتمثل بالإرهاب الدولي»، مشدداً في الوقت نفسه على أن بلاده «تقوم بتسخير كل قدراتها لمنع قوى إقليمية بالتدخل العسكري في سوريا».


وجدّد کينشاك، في أول حديث صحفي له بعد تسلمه مهماته الجديدة لوكالة «سانا، التأکيد أنه «ليس هناك من حل عسكري للأزمة السورية، وأن الحل الوحيد الممكن هو الحل السياسي، وأن السوريين أنفسهم هم أصحاب القرار». وعن تدريب واشنطن للمعارضة المسلحة، وصف السفير الروسي الأمر «بأنه مشروع فاشل لا يساعد على المضي بالحل السياسي»، إلا أنه أشار إلى أن موسکو ترکز على الإيجابيات وليس السلبيات في تعاملها مع واشنطن ودول الغرب. أما في ما يخص دور موسکو، فأکد أنه يقتصر على «تزويد الحكومة السورية الشرعية بكل ما يلزم لمکافحة الإرهاب وتهيئة الأجواء والمساهمة بمعالجة الأزمة عبر الحلول السياسية».
(سانا)