اتهم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق موشيه يعلون خلفه دان حالوتس بأنه هو من أدخل الفساد إلى المؤسسة العسكرية وأن اهتمامه بأعماله الخاصة أضرّ باستعدادات الجيش.

في حديث مغلق، تم الكشف عنه، أول من أمس على القناة العاشرة، هاجم يعلون رئيس الأركان المستقيل حالوتس، مدعياً أن العلاقة بين الجيش والمال والحكم لم تكن في فترته.
وقال يعلون «كان هناك مسار من الفساد، اندماج سياسيين وفي بعض الأحيان ضباط الجيش وأصحاب المال والإعلام، في الفساد». وعبر عن أسفه من أن حالوتس اختار هذه الثقافة.
وتطرق يعلون إلى قضية أسهم البورصة التي باعها حالوتس قبيل شن الحرب على لبنان. وقال إن «حادثة الأسهم هي حادثة خطيرة. الآلاف سمعوا رئيس الأركان في ذلك اليوم يقول في تقدير الوضع إن سوق الأسهم في البورصة سينخفض. بعد ذلك سمعوا بما قام به إزاء سماسرته، وصرافيه». وأضاف يعلون «كنت أصل إلى الضفة كل أسبوعين، عندما كانت المنطقة تخوض حرباً، فلقد كانت هناك زيارة لرئيس الأركان الى المنطقة مرة كل أسبوعين. كانت هناك ستة ألوية، في كل مرة لواء مختلف. كنت أصل إلى كل لواء مرة كل ستة أشهر». وادعى يعلون أن «حالوتس لم يزر الضفة لستة أشهر، وتكوّن الانطباع أن السبب لذلك هو الوقت الذي خصصه لأعماله الخاصة».
ورداً على ذلك، قال حالوتس «لا توجد أي وقائع للكلام الذي قيل».
(الأخبار)