في إطار حربها "الجهادية" مع "داعش"، نشرت المواقع الموالية لـ"تنظيم القاعدة في بلاد الشام ــ جبهة النصرة"، كتاباً لأحد قيادييها الشيخ مظهر الويس (رئيس الهيئة الشرعية وعضو مجلس شورى المجاهدين في المنطقة الشرقية)، بعنوان: "العلامات الفارقة في كشف دين المارقة". يعرّّف الكاتب كتابه بأنه "بحثٌ تأصيلي يكشف حقيقة جماعة داعش على مستوى الشرع والممارسة".


يقع الكتاب في 260 صفحة، وقدّمت له مجموعة من منظري الفكر السلفي الجهادي، كالدكتور طارق عبد الحليم (الأمينُ العام للتيار السني في مصر)، الدكتور هاني السباعي (الأمينُ العام المساعدُ للتيار السني بمصر ومدير مركز المقريزي للدراسات في بريطانيا)، الشيخ أبو قتادة الفلسطيني، الشيخ أبو العباس الشامي، والشيخ أبو ماريا القحطاني، الذين أثنوا على عمل الويس في "كشف زور داعش وفضح ممارساتها ضد التيار الجهادي". يفصّل الكتاب في أبوابه الخمسة خروج داعش عن "الملّة الإسلامية"، بالدليل الشرعي والدليل الفعلي، موثقاً العمليات التي نفّذها جنود أبي بكر البغدادي ضد الجماعات المسلحة التي تدور في فلك "القاعدة" وأنصارها على الأراضي السورية منذ دخول داعش على خط الأزمة.