في شدّ وجذب طارئ على السياسة المصرية الخارجية ونظيرتها الإيرانية، قال مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الآسيوية، السفير ياسر مراد، أمس، إن تصريحات مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، حول الوضع في اليمن «غير مناسبة وغير مقبولة، وتمثل خروجاً عن السياق الذي يسعى الجانب الإيراني حثيثاً إلى أن تتسم به العلاقات بين البلدين».


وأضاف مراد إن تصريح عبد اللهيان السابق حول الشأن الداخلي المصري ثم اليمن «ينمّ عن تناقض غير مفهوم مع المساعي التي يبذلها المسؤول الإيراني نفسه الذي يبدي حرصه على تحسين العلاقات بين البلدين عبر الحوار والتعاون البناء، وخاصة في الوقت الذي تعمل فيه الدول العربية على احتواء ومعالجة التداعيات السلبية الناجمة عن مثل تلك التدخلات»، في إشارة إلى إيران.
ودعا السفير المصري إلى «ضرورة توقف الأطراف الإقليمية عن ممارساتها التي تؤثر سلباً على الأمن القومي العربي وسلامة واستقرار الدول العربية».
وكانت تقارير إخبارية قد ذكرت أن عبد اللهيان أكد أن «من غير المقبول أن تضع مصر نفسها في مواجهة الشعب اليمني»، كما نقلت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء عنه قوله لدى استقباله رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران، خالد عودة، إن «ما يجري الآن في اليمن معقد للغاية وخطير ويتطلب يقظة جميع الأطراف»، مؤكداً في الوقت نفسه أن «إيران تدعم العلاقات الوثيقة بين مصر والشعب اليمني».
(الأخبار)