أشار رئيس التجمع الوطني الديموقراطي عزمي بشارة إلى أنه «لا يستبعد احتمال إقدام الاستخبارات الإسرائيلية» على خطفه لتبرير فشلها الإداري والعسكري خلال عدوان تموز من العام الماضي.

وشدّد بشارة، في حديث نشرته صحيفة «الصباح» التونسية المستقلة أمس، «نعم أتوقع ذلك، وهو أمر ممكن حدوثه لو كنت في أي مكان آخر، أما الحضور في الدول العربية فهذا يجعل المهمة صعبة عليهم».