أعلنت سوريا أمس أن دعوة رجل الأعمال الأميركي السوري الأصل، ابراهيم سليمان، إسرائيل إلى معاودة التفاوض مع سوريا دعوة شخصية ولا تعكس أي موقف رسمي.

وكان سليمان، الذي يحمل الجنسية الاميركية ويقول إنه مقرب من مسؤولين سوريين، قد أعلن في مؤتمر صحافي في القدس المحتلة الأسبوع الماضي عن خطة غير رسمية للسلام بين سوريا وإسرائيل، داعياً حكومة تل أبيب الى التخلي عن الشروط المسبقة وإجراء محادثات مع دمشق.
وقال بيان لوزارة الخارجية السورية نشرته الصحف الرسمية إن «ما يدلي به السيد ابراهيم سليمان من تصريحات وما يعبر عنه من آراء لا يعكس وجهة نظر سوريا. إن سوريا الحريصة على إحلال السلام العادل والشامل أكدت مراراً رفضها إجراء أي محادثات سرية أو من خلال قنوات غير رسمية».
وفي هذا السياق، نقلت صحيفة «معاريف» عن سليمان قوله لها إن الجندي الإسرائيلي، زخاريا باومل، الذي فُقد مع رفيقين آخرين له في معركة السلطان يعقوب شرقي لبنان عام 1983، كان حتى عام 1995 على قيد الحياة.
وقال سليمان للصحيفة إنه حصل على هذه المعلومة من مصدر موثوق به جداً في دمشق، وإنها شملت في البداية رفيقي باومل قبل أن تنحصر به بعد أعوام. وأشار سليمان إلى أنه أبلغ مضمون المعلومة إلى والد باومل، الذي أكد لـ«معاريف» ذلك، مشيراً إلى أنها تطرقت أيضاً إلى الطيّار المفقود رون أراد.
إلى ذلك، أفاد مصدر عسكري اسرائيلي أن مواطناً سورياً اعتقله الجيش مساء الجمعة في هضبة الجولان المحتلة، أُعيد السبت الى بلاده.
(الأخبار، رويترز، ا ف ب)