أظهر استطلاع رأي أجراه معهد «ساميت»، بعد استقالة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس، أن الغالبية الساحقة من الجمهور الإسرائيلي تطالب رئيس الحكومة إيهود أولمرت ووزير الدفاع عامير بيرتس بالاستقالة. في موقف يشير بشكل واضح إلى تحملهما المسؤولية إلى جانب دان حالوتس، الذي رأت الغالبية أيضاً أن خطوته كانت في محلها.

وأظهرت النتائج، التي نشرتها «القناة العاشرة» في التلفزيون الإسرائيلي، استمرار انحدار شعبية كل من أولمرت وبيرتس، ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام على مستقبلهما السياسي ومدى قدرتهما على الصمود في مواجهة ضغوط الرأي العام.
فقد اعتبر 69 في المئة من المستطلعين أن على أولمرت تقديم استقالته، في حين أعرب 26 في المئة فقط أنه ينبغي أن يبقى في منصبه. بينما أظهرت النتائج أن 85 في المئة من الجمهور تعتقد أن على بيرتس تقديم استقالته في مقابل 13 في المئة فقط يعتبرون أن عليه البقاء في منصبه.
واعتبر 76 في المئة من المستطلعين أيضاً أن خطوة حالوتس كانت مطلوبة. كما تناول الاستطلاع مسألة الانتخابات العامة المبكرة، حيث أيد 63 في المئة تقديم موعد الانتخابات، بينما عارض ذلك 32 في المئة.
(الأخبار)