القاهرة | يشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في احتفالات روسيا بعيد النصر السبعين، وذلك تلبية لدعوة الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، خلال زيارته للقاهرة في شباط الماضي.

الزيارة التي ستستغرق يوماً واحداً يشارك فيها السيسي مع عدد من زعماء العالم في الاحتفالات ومشاهدة العروض العسكرية، بينما يجري الترتيب لسلسلة لقاءات بين السيسي وعدد من الرؤساء ورؤساء الحكومات المشاركين في العروض التي تباشر الرئاسة التنسيق لها.

وحتى الآن لم يجر التنسيق للقاء ثنائي يجمع بين السيسي وبوتين، حيث سيلتقي الرئيس المصري عدداً من رؤساء دول الاتحاد السوفياتي سابقاً المشاركين في الاحتفالات، بالإضافة إلى لقاءات يجري ترتيبها مع مسؤولين أوروبيين.
ومن المقرر بحسب تصريحات المسؤولين الروس مشاركة رؤساء 27 دولة ليشاهدوا أكبر عرض عسكري في عيد النصر السبعين على النازية الألمانية، فيما سيكون برفقة السيسي وفد عسكري رفيع المستوى. وبحسب المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، تجري ترتيبات لتحديد موعد زيارة أخرى للسيسي يلتقي خلالها بوتين والمسؤولين الروس لبحث مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيل الاتفاقيات التي وقعت في القاهرة.
وعلمت «الأخبار» أن الزيارة يتوقع أن تكون خلال شهر تموز المقبل أو قبل نهاية العام الجاري على أقصى تقدير، حيث تتضمن توقيع الاتفاقات النهائية لإنشاء المفاعل النووي المصري بالضبعة، بالإضافة إلى توقيع اتفاقيات أخرى تقوم الوزارات المعنية في البلدين بتحضير صياغتها القانونية لتوقيعها.
الاتفاقيات سيكون من بينها أيضاً الحصول على منظومة الدفاع الجوي «إس ـ 300» ومجموعة من الدبابات الروسية «أرماتا» التي تعد من أقوى الأسلحة الروسية، علماً بأن قادة عسكريين من البلدين بدأوا بالفعل مفاوضات للتوصل إلى صيغة نهائية، لإعلان صفقات السلاح.
وطلب السيسي من مسؤولي البحث العلمي سرعة الانتهاء من الاتفاق المبدئي الخاص بتصنيع قمر صناعي مصري جديد يطلق من روسيا، مع تدريب مهندسين وعلماء مصريين في موسكو، وهو بروتوكول التعاون الذي وُقِّع خلال زيارة السيسي السابقة لمدينة سوشي الروسية العام الماضي.
إلى ذلك (الأخبار)، وقع وزيرا الدفاع المصري، الفريق أول صدقي صبحي ونظيره الإسباني، بيدرو مورينيس أيولاتي الذي يزور القاهرة، أمس، مذكرة تفاهم عسكري تضمنت أوجه التعاون في المجالات العسكرية وتبادل الخبرات والتدريبات المشتركة لكلا البلدين.