شنّ زعيم الطائفة اليهودية السورية في نيويورك، جاك افيتال، هجوماً عنيفاً على رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لرفضه التحدّث مع الرئيس السوري بشار الأسد، داعياً إياه إلى إجراء محادثات مع دمشق ومع حركة “حماس”.

ونقلت نشرة “جويش ويك”، الصادرة في نيويورك، مقتطفات من رسالة مفتوحة يعتزم افيتال توجيهها إلى أولمرت. وجاء في الرسالة “ربما يجب أن نذكّرك (أولمرت) ...أنه إذا أرسل أحد القادة العرب إشارات سلام، حتى لو كانت تافهة، فعليك الرد. يجب عليك أن تفحص صدقه وجديته فوراً. أنت لا تمتلك الترخيص المعنوي بتجاهله”.
وشبّه أفيتال، الذي كان مقرّباً من رئيس الوزراء السابق أرييل شارون، تصرّف أولمرت بتصرف رئيسة الوزراء السابقة غولدا مائير، التي رفضت مناشدة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات إجراء محادثات سلام في 1972.
وأضاف انه لو كان شارون في السلطة الآن “فيمكن أن يصل إلى الأسد”.
ودعا أفيتال أولمرت إلى إجراء محادثات فوراً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس و“حماس”. وقال “إن أسلوب أن العرب لا يعرفون إلا القوة لم يعد صالحاً”.
(يو بي آي)