قال رئيس حزب العمل الإسرائيلي، عامير بيرتس، إنه يدرس «بجدية» احتمال دمج حزبه مع حزب «ميريتس» اليساري، في إطار تصور يرمي إلى تشكيل كتلة «يسار وسط» موحدة على الخريطة الحزبية تتصدى لتنامي قوة اليمين الإسرائيلي.

وأعلن بيرتس، الذي سبق أن رفض فكرة الدمج، أنه ينوي أن يلتقي قريباً رئيس حزب «ميريتس»، يوسي بيلين، وعضو كتلة الحزب أبشالوم فيلان، الذي كان قد اقترح توحيد الحزبين في مقالة له عشية عيد الغفران.
ورأى بيريتس أنه لم يعد يرى حاجة في وجود حزب صهيوني على يسار حزب العمل، كما كان يعتقد سابقاً، وأنه «ليس هناك أي سبب لئلا يتعاون العمل وميريتس في إطار حزب واحد». ورأى بيريتس، الذي يسعى إلى ترميم مكانته المتصدعة في أعقاب العدوان على لبنان، أن «الخريطة الحزبية (في إسرائيل) تجنح يميناً، ومن شأن إقامة إطار أكثر تجانساً في الوسط اليسار، أن يساعد الكتلة الداعمة للسلام في تحديد مواقفها وطرح خطط أكثر جرأة، تنقذ المنطقة من الجمود السياسي المخيف». وعلق بيلين على اقتراح الدمج قائلاً «سيكون سخيفاً أن يرغب حزب، هو بمثابة المنارة، مثل ميريتس، في الانضمام إلى سفينة غارقة كحزب العمل».
(الأخبار)