بعد أسابيع من الأقاويل التي ادّعت مقتله، خرج زعيم تنظيم «داعش»، أبو بكر البغدادي، أمس، في تسجيل صوتي لم يعرف تاريخه، دعا خلاله المسلمين «للهجرة إلى الدولة الاسلامية» وأرض «الخلافة» التي أعلن إقامتها العام الماضي في سوريا والعراق.

وفي تسجيل مدته نحو 35 دقيقة، هو الاول للبغدادي منذ تشرين الثاني، صادر عن «مؤسسة الفرقان» التي تعنى بنشر مواد الدعاية الاعلامية للتنظيم، قال البغدادي «إنا نستنفر كل مسلم في كل مكان للهجرة إلى الدولة الاسلامية أو القتال في مكانه حيث كان».

وقال البغدادي «أيها المسلمون، لا يظن أحد أن الحرب التي نخوضها هي حرب الدولة الاسلامية وحدها، وإنما هي حرب المسلمين جميعاً، حرب كل مسلم في كل مكان، وما الدولة الاسلامية الا رأس الحربة فيها». وأضاف «فانفروا إلى حربكم أيها المسلمون في كل مكان، فهي واجبة على كل مسلم مكلف، ومن يتخلف أو يفر يغضب الله (...) عليه ويعذبه عذاباً أليماً».
وتابع «آن لكم أيها المسلمون أن تعلموا أن لا عزة لكم ولا كرامة ولا أمن ولا حقوق إلا في ظل الخلافة» التي أعلن التنظيم إقامتها في 29 حزيران 2014 في مناطق سيطرته في شمال العراق وغربه، وشمال سوريا وشرقها، ونصّب عليها البغدادي «خليفة للمسلمين».
وانتقد البغدادي العراقيين الذين نزحوا جراء المعارك في محافظة الأنبار (غرب) إلى بغداد أو مناطق أخرى تحت سلطة القوات العراقية، داعياً إياهم إلى العودة.
وقال «يا أهل السنّة في العراق، ونخص أهلنا في الأنبار، إن قلوبنا تتفطر لترككم منازلكم ودياركم ولجوئكم نحو الروافض (في إشارة إلى الشيعة) وملحدي الأكراد وتشردكم في البلاد».
أضاف «عودوا إلى دياركم والزموا بيوتكم والتجئوا بعد الله إلى أهلكم في الدولة الاسلامية، فستجدون فيها بإذن الله الحضن الدافئ والملاذ الآمن، فأنتم أهلنا ندافع عنكم وعن أعراضكم وأموالكم، ونريد عزتكم وكرامتكم، ونريد أمنكم وسلامتكم ونجاتكم من النار».
ويأتي التسجيل بعد تقارير صحافية في الأسابيع الماضية رجّحت إصابة البغدادي إصابة بالغة في ضربة جوية لـ«التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن ويستهدف منذ الصيف مناطق سيطرة التنظيم في سوريا والعراق.
(أ ف ب)