• إيتان هابر


    «علينا أن ندعو مستشاري رئيس الوزراء إيهود أولمرت ومساعديه، إلى أن يقولوا له الحقيقة، حتى وإن كانت قاسية، ونأمل ذلك.
    فوضع اولمرت، من أي ناحية كانت، صعب. هذا لا يظهر عليه، كما هو معروف، فهو سياسي مُجرّب، ويعرف متى يجب أن يبدو مسروراً، ومتى يبدو حزيناً. لكن، سواء كان يعرف حقيقة الوضع، أو لا يعرفها، فجميعنا في مشكلة».

  • ران بيريتس

    «إن الفشل في احراز أهداف الحرب مدوّ، ولن يكون في مقدور كبار المستشارين وخبراء الحيل الاعلامية تغطيته. أجل، انهم يملكون القدرة والرغبة في تأجيل الصدمة، ولكن الحقيقة التاريخية البسيطة تواجههم»

  • مناحيم بن

    «كلما زاد الضغط والهستيريا العامة بشأن إطلاق الجنود، وكلما حُشدت مسيرات أكثر، وكلما توجهوا الى عدد أكبر من الجهات الدولية، ارتفع ثمن الإطلاق. وكلما ارتفع هذا الثمن، ابتعد إطلاقهم. إن الصبر وهدوء الأعصاب يُفضيان الى اطلاق المختطفين. وإن الرغبة في التسرع، في هذه الحالة، هي من الشيطان، لأنها هي بالذات يمكن أن تعوق كل شيء، وعلى العموم، بالنظر إلى القتلى والجرحى جرّاء الحرب الأخيرة والخسائر الفادحة، فإن المقارنة سهلة والمفارقة كبيرة: إن الأسر ليس اسوأ الحالات. ولنذكر أن تننباوم لم يُعذب في الأسر»