أفادت مصادر أمنية عراقية، أمس، عن مقتل 73 جندياً ومتطوعاً في «الحشد الشعبي» بانفجار ثماني سيارات مفخخة في منطقة معمل الإسمنت جنوب منطقة الكرمة إلى الشرق من قضاء الفلوجة، فيما أشارت إلى مقتل 30 آخرين بضربة خاطئة للطيران الحربي العراقي.

وقالت المصادر لـ«الأخبار» إن «تدهوراً أمنياً خطيراً شهدته عدة مناطق من قضاء الكرمة شرق الفلوجة منذ ظهر يوم أمس أسفر عن مقتل 73 جندياً في الفرقة السادسة في الجيش ومتطوعين في الحشد الشعبي بعد انفجار ثماني سيارات مفخخة يقودها انتحاريون في منطقة معمل الإسمنت».

وأضافت المصادر إن «30 بين جندي ومتطوع قتلوا بضربة خاطئة للطيران الحربي العراقي»، مؤكدةً «أسر 28 آخرين إثر المعارك الجارية هناك».
وأكد الخبير الأمني هشام الهاشمي صحة تلك المعلومات، مشيراً إلى أن «داعش» تمكن من الاستيلاء على مناطق قرى زوبع والهيتاوين والزيدان والسعدان وهم حالياً باتجاه ذراع دجلة.
الهاشمي أوضح في حديثه إلى «الأخبار» أن عمليات قنص تجرى في مناطق إبراهيم بن علي وخان ضاري والبوركيبة والشيحة.
في هذه الأثناء، نفى قائد «الحشد الشعبي» في الكرمة، جمعة الجميلي لـ«الأخبار» انفجار ثماني سيارات مفخخة في الكرمة وسيطرة تنظيم «داعش» على ثكن للجيش.
(الأخبار)