بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري، جولة دولية لبحث الملف السوري انطلاقاً من السعودية، ليغادر الاثنين، إلى فيينا، حيث سيشارك في رئاسة اجتماعين دوليين حول سوريا وليبيا. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي، إن كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، سيرأسان اجتماعاً لمجموعة دعم سوريا. وأضاف أن الهدف هو «تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى أنحاء البلاد وتسريع انتقال سياسي متفاوض عليه في سوريا».

من جهتها، نفت وزارة الخارجية الروسية على لسان نائب وزير الخارجية، أوليغ سيرومولوتوف، إمكانية إجراء عمليات مشتركة للعسكريين الروس والأميركيين في سوريا «في الوقت الراهن». وأشار في تصريح لوكالة «نوفوستي» الروسية، إلى أن التوصل إلى الاتفاقات الأخيرة بين موسكو وواشنطن استغرق 6 أشهر من المحادثات.
على صعيد آخر، أعلن متحدث باسم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال، لوكالة «فرانس برس» أن الطائرات المقاتلة البلجيكية المشاركة ضمن «التحالف الدولي» قد توسع نطاق ضرباتها الجوية لتشمل «أجزاءً من سوريا خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من التنظيمات الإرهابية، خارج السيطرة الفعلية للحكومة السورية، بهدف تدمير معاقل هذه الجماعات».
(الأخبار، أ ف ب)