أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، خلال لقائه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في جدة، عن أمله في تقوية اتفاق وقف العمليات القتالية في سوريا، وزيادة إمدادات المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة. وبحث كيري، الذي التقى أيضاً وزراء الخارجية والداخلية والدفاع، قضايا «تتعلق بمحاربة الإرهاب»، وذلك قبل «محادثات موسعة» سيجريها مع مسؤولين من عدة دول؛ بينها روسيا وإيران، في فيينا يوم غد.

على صعيد آخر، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن واشنطن وحلفاءها الغربيين، عطّلوا إنشاء «آلية واضحة للفصل بين المعارضة المسلحة عن الإرهابيين» في سوريا. ورأت خلال لقاء مع قناة «تي في تسي» الروسية، أنه «كان من الضروري توثيق هذه الآلية بقرار صادر عن مجلس الأمن للحصول على إطار قانوني دولي واضح لمكافحة الإرهاب على أرض الواقع».
(الأخبار، أ ف ب)