استغل قادة إقليم كردستان ــ العراق إحياء ذكرى 100 عام على اتفاقية «سايكس ــ بيكو»، كي يوجهوا رسائل سياسية تطالب بالانفصال الكامل عن العراق. فقد رأى رئيس إقليم كردستان مسعودي البرزاني أن الاتفاقية «ماتت، ونحن من نقرّر مصيرنا، فإما أن نبقى على الشراكة مع العراق، أو أن نكون جيراناً جيدين»، فيما أكد مستشار مجلس أمن الإقليم، مسرور البرزاني أن الوقت «قد حان لكي يقرّر مواطنونا مستقبلهم بأنفسهم».

وفي رسالة وجهها للمناسبة، قال البرزاني إن اتفاقية «سايكس ــ بيكو» أدّت «بعد الحرب العالمية الأولى، إلى تفتيت المنطقة، من دون أخذ رغبة السكان والطبيعة الديموغرافية للمنطقة بنظر الاعتبار، وظلمت شعوب المنطقة، وخصوصاً شعب كردستان كثيراً». ورأى أنّ نتيجة هذه الاتفاقية «كانت مأساوية لشعب كردستان، في إطار الدولة العراقية بالمقام الأول».
البرزاني رأى أن «العراق مقسم عملياً، الآن، والطائفية هي من تكوّن خطوط هذا التقسيم». وطالب «ببدء حوار جاد بين إقليم كردستان وبغداد، للتوصل إلى حلّ جديد، وإذا لم تنجح الشراكة، فلنكن أخوة وجيراناً جيدين».
من جهته، أعلن مستشار مجلس أمن إقليم كردستان، مسرور البرزاني (نجل رئيس الإقليم) أن الوقت «قد حان لكي يقرر مواطنونا مستقبلهم بأنفسهم». وقال على حسابه عبر موقع «تويتر»، «يقول البعض إن الوقت غير مناسب الآن لإنشاء كردستان مستقلة، لكنني أعتقد أن هذا وقته».

بدء عملية عسكرية لتحرير قضاء الرطبة غربي الأنبار

يأتي كلام المسؤولين في إقليم كردستان، في وقت وصل فيه الرئيس العراقي فؤاد معصوم إلى مدينة أربيل. وذكر موقع «الاتحاد الوطني الكردستاني» أن من المقرر أن يزور معصوم، اليوم، السليمانية، حيث سيلتقي الأطراف السياسية، لبحث الأزمة السياسية في إقليم كردستان والعراق.
في غضون ذلك، صرّح عضو هيئة رئاسة مجلس النواب همام حمودي، بأن رئاسة المجلس تبحث عن «مكان بديل» لعقد جلسات البرلمان، بعد اقتحام المتظاهرين لمجلس النواب في 30 نيسان الماضي، وإلحاق أضرار بقاعة جلساته.
وقال حمودي، في بيان، إن «البرلمان يمرّ بأزمة، بسبب الأحداث الأخيرة، وهناك إرباك واضح بسبب عدم حضور معظم أعضاء مجلس النواب، وعدم اسئتناف عقد الجلسات أو اللجان النيابية ما يعكس صورة غير واضحة أو مجدية لوسائل الإعلام»، مضيفاً أن «هناك بحثاً عن مكان بديل لعقد الجلسات، خلال الفترة المقبلة، لتعذر إقامتها في المكان نفسه».
من جهته، طالب المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة، حيدر العبادي، القوى السياسية والفعاليات الاجتماعية كافة بتوفير الأجواء الملائمة لممارسة مؤسسات الدولة واجباتها الدستورية وعودة البرلمان للانعقاد مجدداً بـ«أسرع وقت ممكن»، فيما عزا حضور وكلاء الوزارات جلسات مجلس الوزراء إلى «الاستئناس بآرائهم» لا لأغراض «التصويت أو اكتمال النصاب».
ميدانياً، أعلنت خلية الإعلام الحربي عن تحري قرية صوينيج شمال غرب البغدادي وقرية هارون البرازية شمال شرق البغدادي، وقرية العميرية شمال شرق بروانة. كذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة بدء عملية عسكرية لتحرير قضاء الرطبة غربي الأنبار من قبضة «داعش».
(الأخبار)