أكّد الرئيس السوري، بشار الأسد، «أهمية الدّور الذي تلعبه الدول الأعضاء في مجموعة البريكس (ومن ضمنها جنوب أفريقيا) في خلق نوع من التوازن في العلاقات الدولية، وفي الحد من الهيمنة الغربية، ومحاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول». وشدد على ضرورة «الاستفادة المتبادلة من التجارب التي مرّت بها البلدان، باعتبار أن تجربة جنوب أفريقيا مهمةٌ جدّاً على مختلف المستويات، لأن ما حدث هناك منذ سنوات يحدث الآن في سوريا، ولو بطريقةٍ مختلفة».

وجاء كلام الأسد خلال استقباله نائبة وزيرة العلاقات والتعاون الدولي في جمهورية جنوب أفريقيا، نومانديا مفيكيتو، والوفد المرافق لها.
وأشار الرئيس السوري إلى أن الغرب لا يريد شركاء، وإنما دولاً تابعة له لا تملك استقلالية قرارها. بدورها، أعربت مفيكيتو عن دعم بلادها لحل الأزمة في سوريا، من دون أي تدخل خارجي. وأكّدت أهمية وقف الدعم الذي تقدّمه بعض الدول للمجموعات الإرهابية.
(سانا)