دعا المتحدث باسم تنظيم «داعش»، أبو محمد العدناني، أنصار التنظيم لشن هجمات على الولايات المتحدة، وأوروبا في شهر رمضان. وحثّ العدناني «جنود الخلافة» على مهاجمة أهدافٍ عسكرية أو مدنية على حد سواء. وقال في كلمة صوتية جديدة، بثّتها «مؤسسة الفرقان»، إحدى الأذرع الإعلامية التابعة للتنظيم، أول من أمس، إن «استهداف ما يسمى المدنيين أحبّ إلينا وأنجع».


وتساءل العدناني «هل سننهزم إن خسرنا الموصل أو سيرت أو الرقة أو جميع المدن، وعدنا كما كنا؟». ليعود ويجيب بـ«كلا... إن الهزيمة فقد الإرادة والرغبة في القتال». ورأى أن «التحالف الدولي» غير قادر على هزم التنظيم رغم آلاف الغارات، مؤكداً أن «التنظيم سينتصر على المدى الطويل». وبعد تكفيره لـتنظيم «القاعدة»، ووصفه زعيمه أيمن الظواهري بـ«سفيه الأمة»، رأى أن «الحق بات واضحاً، وأن هناك فسطاطين، ومعسكرين، وخندقين، وحرب كفر وإيمان، وحرب ولاء وبراء، وكل حرب دونها هراء»، مضيفاً «سنقاتل ونقاتل ونقاتل حتى يحكم شرع الله، سنكفّر المرتدين ونتبرأ منهم ونعادي الكفار والمشركين ونبغضهم».