ذكرت صحيفة «هآرتس» العبرية أن مصادر في الشرطة الإسرائيلية أكدت أنها أوصت بتقديم زوجة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، سارة، إلى المحاكمة في القضية المعروفة باسم «مقر إقامة رئيس الحكومة».

وتشير التوصية إلى أن الشرطة باتت تملك أدلة تسمح لها بتقديم لوائح اتهام ضد سارة، لأنها تشتبه في كونها استغلت أموالاً عامة وصرفتها لأمور خاصة.
ويوجد متورطان آخران، مع سارة، هما مدير مكتب رئيس الحكومة، عزرا سيدوف، والكهربائي الذي استدعي للعمل في يوم الغفران العبري في المنزل الخاص في قيسارية، آفي باحيما.
يأتي كلام هذه المصادر بالتزامن مع بيان أصدرته الشرطة، أكدت فيه أنها أنهت التحقيقات في القضية المعروفة باسم «مقر إقامة رئيس الحكومة»، التي تناولت تهم تلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وبعد انتهاء التحقيقات سُلِّمَت الأدلة والاستنتاجات للنيابة العامة في القدس المحتلة، التي تابعت التحقيق.
واكتفت الشرطة الإسرائيلية بإعلان تسليم الأدلة للنيابة العامة، علماً بأن هذه القضية تحولت إلى تحقيق جنائي في أعقاب تقرير «مراقب الدولة».
(الأخبار)