أشاد وزير إسرائيلي بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، معتبراً أن إسرائيل «محظوظة» بوجوده رئيساً لمصر، وهو وفق تعبيره: «الرئيس (حسني) مبارك، مع شيء من التجميل».

وردت هذه المواقف على لسان وزير الإسكان الإسرائيلي، يؤاف غالنت، المرشح لعضوية المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، بعد التعديل الأخير الذي طاول حكومة بنيامين نتنياهو، وتعيين زعيم «إسرائيل بيتنا»، افيغدور ليبرمان، وزيراً للأمن.
غالنت، الذي شغل في السابق منصب قائد المنطقة الجنوبية في جيش العدو، أضاف أن إسرائيل محظوظة بأن السيسي قد تمكن من بسط سيطرته على الحكم في مصر، بعدما استعاد السيطرة عليها من «الإخوان المسلمين»، لافتاً إلى أن الجيش المصري استطاع التماسك وبقي مستقراً، رغم كل الأزمات التي حلت بمصر، وأضاف: «القلاقل في الأراضي المصرية قد تؤثر سلبياً بإسرائيل بعشرات الأضعاف، قياساً بأي مكان آخر في المنطقة، مثل العراق أو لبنان، على سبيل المثال».
وتابع غالنت: «من مصلحة إسرائيل والولايات المتحدة أن تستمرا في تقديم الدعم للنظام الحالي في مصر، وصحيح أن السيسي قد وصل إلى الحكم بصورة غير ديموقراطية، لكنه أكثر ليبرالية من الرئيس محمد مرسي، ومن الإخوان، الذي وصل إلى الحكم بطريقة ديموقراطية»، وواصل: «نحن مع النتيجة، ولسنا مع الطريقة التي يصل فيها الحكام إلى الحكم، وأرى أن السيسي خليط من (الرئيس الراحل جمال) عبد الناصر، و(الرئيس الراحل) أنور السادات، لأنه يملك قوة الأول، وإدراك الثاني».
وقال الوزير الإسرائيلي، إن «السيسي هو الرجل الصحيح في الموقع الصحيح» لكنه يواجه مشكلات، و«نحن (إسرائيل) نسعى مع الأميركيين لمساعدته عسكرياً، لأننا نريد مصر قوية مع قيادة صحيحة، لذلك فإن السيسي هو جزء من الحل ونحن محظوظون بوجوده على كرسي الرئاسة».
يشار إلى أن غالنت أدلى بمواقفه خلال جلسة مغلقة الأسبوع الماضي مع قادة التنظيمات اليهودية في شمال أميركا، وجرى تسجيل كلامه كاملاً. وقد نشر جزء من مواقفه على المواقع الإخبارية اليهودية في الولايات المتحدة، كما نشرت صحيفة «هآرتس»، أمس، معظم ما ورد في التسجيلات، بما فيها المواقف عن الوضع مع الفلسطينيين والسياسة الاستيطانية في الضفة المحتلة والمفاوضات الجارية مع تركيا والمبادرة الفرنسية للتسوية مع السلطة الفلسطينية.