طلب الادعاء العام في إقليم كردستان ــ العراق، حضور المنسق العام لحركة "التغيير" نوشيروان مصطفى أمام المحكمة، وذلك بعد نشر تسجيلات صوتية قيل إنها لمصطفى، يوجه فيها أنصاره لشنّ هجمات على مهندسي الشركات النفطية العاملة في إقليم كردستان، وأيضاً استهداف مقارّ قناصل الدول الأجنبية.

وقال رئيس محكمة التمييز في أربيل إنه "بسبب انتشار مقاطع صوتية لنوشيروان مصطفى، في عدد من القنوات الإعلامية التابعة للحزب الديموقراطي الكردستاني، يهدد فيها بشنّ هجمات على مقارّ قنصليات الدول الأجنبية، تطالب المحكمة بحضور المدعو أمام القضاء".
في غضون ذلك، رأى رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، في رسالة وجهها إلى الاتحاد الوطني الكردستاني لمناسبة الذكرى 41 لتأسيسه، أن سياسة "التآمر" على الأكراد مستمرة، مشيراً إلى أن مواجهة هذا "التآمر واجب يقع على عاتق جميع الأحزاب والأطراف السياسية، والمجتمع المدني في كردستان، وجميع أفراد الشعب المخلصين".
وقال البارزاني، في رسالته، إنه "رغم التحديات الكبيرة، يحارب شعب كردستان عدواً وحشياً، واستطاعت قوات البشمركة البطلة تحرير مساحات واسعة من أرضنا الطاهرة من رجس الإرهابيين"، لافتاً إلى أنه "بفضل الانتصارات التي حققتها قوات البشمركة، وبالدماء الزكية لشهدائنا والقيم العليا لشعبنا، تتمتع كردستان بموقع وتأثير كبيرين على أعلى المستويات ومحط تقدير واحترام لدول وشعوب العالم".
(الأخبار)