رفعت الحكومة السورية السعر الذي تشتري به القمح من المزارعين المحليين إلى 100 ليرة سورية (0.212 دولار) للكيلوغرام، في إطار سعيها لشراء أكبر كميات ممكنة من القمح السوري.

وقال مصدر حكومي لوكالة «رويترز» إنّ حصاد القمح بدأ بينما ستبدأ المشتريات المحلية «خلال أيام». ولم يذكر المصدر حجم الكميات التي تستهدف الحكومة شراءها هذا العام.
والمؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب هي الجهة الحكومية المسؤولة عن شراء محصول القمح المحلي للبلاد. وعرضت المؤسسة على المزارعين 60 ليرة للكيلوغرام في موسم 2015. وأنشأت المؤسسة هذا العام 29 مركزاً للتجميع في أنحاء البلاد لشراء القمح انخفاضاً من نحو 140 مركزاً قبل الحرب.
وقالت مصادر حكومية وتجار إنّ المزارعين باعوا العام الماضي ما يزيد قليلاً على 450 ألف طن من القمح، وهو أقل كثيراً من الكمية المطلوبة التي تتراوح بين مليون و1.5 مليون طن تحتاج إليها الحكومة لتوفير ما يكفي من الخبز فقط في المناطق التي تسيطر عليها في البلاد.
وقبل اندلاع الحرب، كانت سوريا تنتج أربعة ملايين طن في الموسم الجيّد، يذهب نحو 2.5 مليون طن منها إلى الحكومة، ويُصدّر الفائض.
(رويترز)