ناقش وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مع نظيره الأميركي جون كيري، في اتصال هاتفي هو الثاني خلال ثلاثة أيام، مسألة التنسيق بين البلدين في الحرب ضد تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة»، وتنظيمات إرهابية أخرى تنشط في سوريا، وفق بيان لوزارة الخارجية الروسية. كذلك، أعلنت الوزارة أن لافروف اتفق مع نظيره المصري سامح شكري خلال اتصال هاتفي، على «أهمية التمسك باتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حتى نهاية شهر رمضان على الأقل». وشدد الوزيران على أن التزام وقف إطلاق النار لا يلغي محاربة تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» والجماعات المرتبطة بهما.

إلى ذلك، أعلن مركز مراقبة الهدنة في قاعدة حميميم الروسية، رصدَ قافلة شاحنات كانت تنقل أسلحة وذخائر، دخلت عبر الحدود التركية نحو مناطق في شمال شرق حلب. وأشار المركز إلى أن القافلة انتقلت بحرية عبر أراضٍ تقع تحت سيطرة مجموعات متعددة لتصل إلى منطقة يسيطر عليها تنظيم «داعش». وأوضح بيان للمركز أن «الإرهابيين يواصلون قصف مواقع للقوات الحكومية والأكراد وكذلك أحياء سكنية في مدينة حلب رغم حلول شهر رمضان»، مشيراً إلى «تعرض مناطق في حلب لقصف طويل باستخدام قذائف الهاون ومدافع الدفاع الجوي، ومدفعية الميدان وراجمات الصواريخ، من جهة بلدة كفر حمرة». وذكر البيان أمس، أن «بلدة حندرات ومنطقة مطار النيرب، وأحياء المحافظة والميدان والشيخ مقصود، والزهراء، في مدينة حلب، تعرضت خلال اليومين الماضيين لقصف كثيف من قبل إرهابيين».
(الأخبار)