دانت الجامعة العربية التفجيرين الذين استهدفا أول من أمس، منطقة السيدة زينب في ريف العاصمة دمشق. ووصف الأمين العام للجامعة نبيل العربي، التفجيرين بأنهما «جريمة نكراء»، مؤكداً في بيان على موقف الجامعة «الداعم لمسار الحل السلمي للأزمة السورية، باعتباره المدخل الوحيد المتاح لوقف نزيف الدماء والدمار فى سوريا وإنجاز عملية الانتقال السياسي، وفقاً لما نص عليه بيان جنيف (2012) وقرار مجلس الأمن 2254». إلى ذلك، دانت وزارة الخارجية الروسية التفجيرين أيضاً، مشدّدة على دعم موسكو المستمر للشعب والحكومة السورية في مواجهة الإرهاب. وكان تفجيران إرهابيان قد وقعا أول من أمس، في منطقة السيدة زينب، وأدّيا الى استشهاد 12 شخصاً وإصابة ما يزيد على خمسين آخرين.

(الأخبار)