أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أمس، أن وليّ وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، التقى في واشنطن وزير الخارجية، جون كيري، وبحث معه تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط و"سبل مكافحة الإرهاب".

والتقى كيري المسؤول السعودي في منزل الأول في العاصمة الأميركية على إفطار. وأوضحت وزارة الخارجية أنّ الرجلين "بحثا العلاقات القوية والمستمرة بين الولايات المتحدة والعربية السعودية وناقشا مروحة واسعة من المواضيع مثل اليمن وسوريا وليبيا ومكافحة الإرهاب". وأضاف البيان أنهما تطرقا أيضاً إلى اعتداء أورلاندو "وأكدا التزامهما المشترك في مواصلة التعاون في مجال مكافحة انتشار التطرف العنيف على المستويين الإقليمي والدولي".
ويزور بن سلمان العاصمة الأميركية على رأس وفد وزاري اقتصادي وعسكري، وعقد قبل قيامه بهذه الزيارة اجتماعاً مع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية. ويشرف هذا المجلس على تنفيذ "برنامج التحول الوطني 2020" الذي تقول الرياض إنه يهدف إلى "تنويع مصادر الدخل" في السعودية و"خفض الاعتماد على إيرادات النفط"، في ظل تراجع أسعاره عالمياً.
(أ ف ب)