أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أحد جنود قواتها العاملة سوريا، خلال مرافقته لقافلة مساعدات إنسانية في ريف حمص. وقالت الوزارة إن الرقيب أندريه تيموشينكوف، أثناء مشاركة وحدته في حماية قافلة مساعدات تابعة لمركز المصالحة والتنسيق الروسي في قاعدة حميميم، حاول «منع وصول سيارة مفخخة يقودها انتحاري، إلى مكان توزيع المساعدات»، موضحة أن «الجندي أطلق النار على السيارة وأوقفها. وعند انفجار السيارة المفخخة تعرض لإصابة خطيرة، ما أدى إلى وفاته متأثراً بجراحه، بعد فشل جهود الأطباء في قاعدة حميميم لإنقاذه».

وبذلك، ارتفع إلى 11 عدد العسكريين الروس الذين قضوا في سوريا، منذ بدء عملية القوات الجوفضائية الروسية في أيلول 2015.

(الأخبار)