أعلنت الأمم المتحدة إعفاء منسق الشؤون الإنسانية في سوريا، يعقوب الحلو، من منصبه، قبل نحو عام من انتهاء مهمته في حزيران/ يونيو 2017. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، إن «بان كي مون قرر تعيين منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يعقوب الحلو، نائباً للممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في ليبيريا (أونميل)، ومنسقاً مقيماً لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ذات البلد». وأضاف أن «الأمين العام سيعلن على وجه السرعة اسم من سيخلف السيد يعقوب الحلو في منصبه كمنسق مقيم للشؤون الإنسانية في سوريا». وفيما لم يقدم فرحان حق أي تفاصيل عن أسباب نقل الحلو من سوريا إلى ليبيريا، واكتفى بالتأكيد أن «الأمين العام للأمم المتحدة أعرب عن امتنانه الشديد للسيد الحلو وللجهود التي بذلها خلال فترة مهمته في سوريا، ولا سيما في الشهور الأخيرة». وكانت جماعات ومنظمات معارضة قد اتهمت الحلو قبل نحو شهر، بمحاباة الحكومة السورية وطالبت المنظمة الدولية بتغييره.

(الأخبار، الأناضول)