أعرب وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، عن شكّه في إمكانية نجاح اتفاق تعاون عسكري حول سوريا مع الجانب الروسي. وقال في مؤتمر صحافي عقده في مبنى وزارة الدفاع: «نحن على استعداد للتعاون مع روسيا، بشرط التزامها التوجّه الصحيح... لقد ارتكبت خطأً فادحاً عندما استهدفت قوات المعارضة السورية والمدنيين، بعد أن أعلنت سابقاً أن تدخلها العسكري كان بغية دعم عملية الانتقال السياسي للسلطة، ومحاربة الجماعات الإرهابية». وأشار إلى أن «المحادثات الدبلوماسية مع موسكو تهدف إلى دفعها بالاتجاه الصحيح». ومن جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي، لوكالة «الأناضول»، إن «المساعي الأميركية للتعاون مع موسكو تهدف إلى ضمان تقيّد نظام الأسد بشروط اتفاق وقف الأعمال العدائية، ومواجهة التهديد الذي يُشكله تنظيم داعش في سوريا من جهة أخرى». ويأتي كلام كارتر عقب المقال الذي نشرته صحيفة «واشنطن بوست» أول من أمس، والذي قال إن الرئيس الأميركي، باراك أوباما وقّع على مقترح يقضي بتعميق التعاون العسكري مع روسيا، ضد الجماعات المتطرفة.

(الأخبار، الأناضول)