أكد القيادي في حركة «أنصار الله»، حمزة الحوثي، أن «قوى العدوان تسعى للإستفادة من التأجيل الحالي لمفاوضات الكويت في محاولة كسب نقاط، من أجل إعادة المفاوضات إلى النقطة الصفر»، معتبراً «التحشيد الكبير، خلال الأسابيع القليلة الماضية، من قبل العدوان على كلّ الجبهات» تأكيداً لذلك.

وتوقّع عضو وفد «أنصار الله» إلى مشاورات الكويت بين الأطراف اليمنية لحل الأزمة، في حديث لقناة «المسيرة»، أن بعض القوى على الصعيد العسكري «تسعى خلال العيد وما بعده، الى التشويش على المعادلة التي توصّلت إليها المشاورات، حتّى الآن»، داعياً «الجيش واللجان الشعبية إلى رفع الجاهزية واليقظة لمواجهة مؤامرات تحالف العدوان».
ورأى أن «هناك مع يعمل على إفشال المشاورات وإعاقتها بكلّ السبل الممكنة، ويعمل على تزييف الحقيقة، والهرولة للإعلان في وسائل الإعلام فشل المشاورات، رغم استمراريّتها». وأكد أن المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، «سيقوم بجولة مهمّة في المنطقة، خلال هذه الفترة، تبدأ بجدة والرياض، وتمرّ باليمن، وتنتهي بمسقط وأبو ظبي»، مضيفاً أنها «ستتناول قضايا حساسة تمثّل خلاصة المشاورات على مدى السبعين يوماً الماضية، ويُفترض أن تكون لتلك الجولة نتائج حاسمة لبناء اتفاق شامل».
في سياق متصل، أكد مصدر عسكري أن طائرات العدوان السعودية والمسلحين الداعمين للعدوان واصلوا خروق وقف إطلاق النار في عدد من المحافظات.
وأوضح المصدر لوكالة «الأنباء اليمنية ـ سبأ» أن طيران العدوان حلق في سماء أمانة العاصمة، كما حلق بكثافة على محافظات تعز، لحج، صنعاء، مأرب، حجة، عمران، والجوف. وأشار المصدر إلى المسلحين الداعمين للعدوان قصفوا بالمدفعية مدينة ذوباب في محافظة تعز، فيما شن طيرانه غارة على مدرسة كهبوب في المدينة عينها، و3 غارات على منطقة بير باشا، وغارة على مدرسة أسامة بن زيد في منطقة غراب في مديرية التعزية، وغارتين على منطقة الراهدة راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى. وأكد المصدر أن المسلحين قصفوا بالمدفعية عدد من المناطق في مديرية نهم في صنعاء منها منطقة بني بارق، فيما تصدى الجيش و«اللجان الشعبية» لمحاولة تقدم للمسلحين باتجاه جبل يام...
إلى ذلك، أحيا آلاف اليمنيين أمس يوم القدس العالمي في مسيرة ضخمة جابت شارع الستين الشمالي بالعاصمة صنعاء. وحمل المشاركون شعارات المناسبة والأعلام اليمنية والفلسطينية واللافتات المناهضة للاحتلال الصهيوني والمنددة بالتطبيع مع كيان العدو الغاصب، كما حمل المشاركون الشعارات المناهضة للسياسة الأميركية في المنطقة. وردّد المشاركون في المسيرة الهتافات الرافضة للاحتلال الإسرائيلي والداعية لتحرير القدس، وشهدت المسيرة مشاركة نسائية واسعة وغير مسبوقة.
وأكد رئيس المجلس السياسي لـ«أنصار الله»، صالح الصمّاد في كلمة أن قضية فلسطين هي القضية التي نقيس عليها تقدم العرب وتخلفهم، مشيراً إلى أن قضية فلسطين هي القضية الأساس للأمة التي يجب أن تتجه نحوها بوصلة الأمة للوقوف مع الشعب الفلسطيني.
وشدد على أنّه من المفترض على الأنظمة العربية التي تجثم على أعظم ثروات الأرض وتسيطر على رقعة جغرافية استراتيجية، أن تتوجه لمواجهة الكيان الصهيوني وتحرير أرض فلسطين. وأشار إلى أن خروج الشعب اليمني لإحياء ذكرى يوم القدس العالمي هو امتداداً للموقف الأصيل والمبدئي للشعب اليمني تجاه القضية الفلسطينية، قضية الأمة المحورية والكبرى، لافتاً إلى أن الخروج الكبير والمشرف للعام الثاني تحت وطأة العدوان والحصار يدل على عظمة هذا الشعب.