أعلن عدد من الفصائل المسلحة التابعة لـ«الجيش الحر»، في الجبهة الجنوبية، معركة «بركان حوران»، التي تهدف إلى السيطرة على أراضٍ عدّة، تقع تحت سيطرة الجيش السوري، وأخرى بيد تنظيم «داعش»، في محافظة درعا. وجاء إعلان المعركة ببيان رسمي، صدر عن «الجبهة الجنوبية»، أشار فيه إلى أن «فصائل الجبهة لم ولن تهدأ في جنوب سوريا، حتى طرد النظام السوري وحلفائه تنظيم الدولة من كامل التراب السوري». وطالب باقي فصائل المعارضة بالمشاركة في المعركة، و«رصّ الصفوف لمواجهة النظام وميليشياته الأجنبية».

وأضاف أن «فصائل الجبهة ستواصل عملها الثوري والعسكري، بما يمليه عليه الواجب»، مشيراً إلى أنها «لن تتوانى عن ضرب النظام وحلفائه». وبحسب البيان، فإن المعركة في إطار مرحلتها الأولى، يشارك فيها «فرقة الحسم (فجر التوحيد)»، و«فرقة الحق (لواء الحرمين)»، و«تجمع أسد الله الغالب»، و«الفيلق الأول (لواء الكرامة)»، و«فوج المدفعية الأول».
(الأخبار)