نعت وكالة «أعماق»، الذراع الإخبارية لتنظيم «داعش»، وزير حرب التنظيم، طورخان باتيرشفيلي، المعروف بـ«أبو عمر الشيشاني»، في خلال مشاركته في المعارك الدائرة في مدينة الشرقاط، جنوبي مدينة الموصل. وقالت حسابات مقرّبة من التنظيم إن الشيشاني «قتل في الخطوط الأولى مدافعاً عن شريعة السماء، مقبلاً غير مدبر»، معدّدةً «تاريخه الجهادي في القوقاز، وانتقاله إلى الشام، ومشاركته في العديد من المعارك ضد النظام السوري والصحوات». ولفتت إلى أنّ «الشيشاني انتقل إلى العراق، وقاد المعارك هناك، حيث أقام مجازر وملاحم في الرافضة المشركين». وكان الشيشاني قد ظهر في فيديو «كسر الحدود»، إلى جانب المتحدث الرسمي باسم التنظيم، أبو محمد العدناني، حين أعلنا قيام «دولة الخلافة»، ومبايعة أبو بكر البغدادي «خليفةً للمسلمين». وكانت شائعات عديدة قد سرت في السابق عن مقتل الشيشاني دون أي تحقّق من ذلك.

(الأخبار)