رأت عضو «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، بسمة قضماني، أن الولايات المتحدة لا تتصدى للسلوك الروسي على الأراضي السورية. وقالت في مؤتمر صحافي، إن المعارضة «تنتظر أن يردّ الأميركيون بنحو أقوى، لأن هناك جرائم حرب تُرتكب» في نفس الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري، موسكو، ويناقش «ترتيباً أمنياً واستهداف الجماعات الإرهابية في الوقت الذي تشارك روسيا بنحو كامل في العمليات في حلب».

وأوضحت أن «ما نفتقده هنا هو رد فعل جاد على السلوك الروسي على الأرض... روسيا تقول شيئاً وتفعل شيئاً آخر»، معتبرة أن فرص عقد جولة جديدة من محادثات السلام «تبدو بعيدة على نحو متزايد». وأشارت إلى أنّ «ما نحتاجه هو تأكيد روسيا من جديد لاهتمامها بعملية سياسية. ونحن لا نرى ذلك»، مضيفة: «نود أن نعرف ما نوع الضمانات التي تستطيع الولايات المتحدة الاتفاق عليها مع روسيا... ما نريده هو ضمانات قوية بشأن إعادة وقف العمليات القتالية».
(رويترز)