أبدت دمشق ترحيبها بالاتفاق الروسي ــ الأميركي الأخير حول محاربة تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة»، معربة عن استعدادها لـ«تنسيق العمليات الجوية المضادة للإرهاب بموجب الاتفاق» والتزامها «الحوار السوري ــ السوري من دون شروط مسبقة».

ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن دمشق ترحب بالتصريحات الأخيرة عقب زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى موسكو، مؤكداً «مواصلة سوريا التصدي للإرهابيين... بالتعاون الوثيق مع الاتحاد الروسي القائم على الثقة المتبادلة وكذلك بالتعاون مع بقية أعضاء المجتمع الدولي الذين يشتركون معنا ويتعاونون مع روسيا الاتحادية في تحقيق هذا الهدف».
وأضاف المصدر أن دمشق كانت قد «أعلنت موافقتها على وقف الأعمال القتالية … وفي هذا الصدد نولي أهمية لموضوع فك ارتباط المجموعات المنضمة إلى نظام وقف الأعمال القتالية عن المجموعات الإرهابية مع التأكيد على ضرورة قيام الولايات المتحدة بتنفيذ الوعود المقدمة بهذا الخصوص».
(الأخبار)