قتل أحد عناصر تنظيم «داعش» والدته أمام جمع من الناس في وسط مدينة الرقة بعدما طلبت منه التخلي عن التنظيم، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أمس.

ونقل «المرصد» أنّ أحد عناصر التنظيم البالغ 20 عاماً يدعى علي صقر، أبلغ قبل أيام التنظيم عن والدته لينا قاسم (في العقد الرابع من العمر) «لأنها حرضته على ترك تنظيم الدولة الإسلامية والهروب معا خارج الرقة، وحذّرته من أن التحالف الدولي سيقتل جميع عناصر التنظيم». وعمد التنظيم على الفور إلى اعتقال السيدة «واتهمها بالردة». وقام ابنها يوم الأربعاء «بإعدامها بإطلاق النار عليها أمام مئات المواطنين قرب مبنى البريد في مدينة الرقة».